HOW TO CHOOSE YOUR RIGHT DISINFECTION SYSTEM-BASICS

Ultraviolet (UV) light has become an established water treatment disinfection technology due to its extremely effective ability to kill or inactivate many species of disease-causing microorganisms. Ultraviolet light disinfection is effective on bacteria, protozoan parasites (e.g. Giardia, Cryptosporidium), and can also be effective for most viruses, providing sufficiently high UV dosage rates are used.

?What is UV disinfection

Disinfection is the reduction of harmful (=pathogenic) microorganisms to a concentration which is not harmful anymore. Typical UV disinfection systems involve the flow of water through a vessel containing UV lamps . As the water passes through this vessel, microorganisms are exposed to intense ultraviolet light energy which causes damage to genetic molecules (i.e. nucleic acids: DNA or RNA) needed for reproductive functions. This damage prevents the microorganism from multiplying or replicating in a human or animal host. Because the microorganism cannot multiply, no infection can occur. Disinfection of water is achieved when UV light causes microbial inactivation

 Examples of the most dangerous pathogens in drinking and waste water

  • BACTERIA: (Coliforms, Salmonella, Vibrio, Legionella, and E.coli)
  • VIRUSES: (Hep A and Polio)
  • PARASITES: (Cryptosporidia and Amoeba)

? How UV works

Ultraviolet (UV) light is energy within the electromagnetic spectrum that has shorter wavelengths than that which are visible to the human eye. UV light is a range of electromagnetic waves from 100 to 400 nanometers (between x-ray and visible light). The division of UV light is classified as Vacuum UV (100-200 nm), UV-C (200-280 nm), UV-B (280-315 nm) and UV-A (315-400 nm). The energy waves provided in the UV-C spectrum demonstrate the germicidal efficiencies that provide highly effective disinfection

NOTE: The violet visible light is not the UV light which disinfect the water, so this light is not indicator that the lamp is working well. Most of the manufacturers recommend to change the lamp every 9000 hours as there is several studies that the lamp performance reduces to 60% after 9000 hours

?How to properly SIZE a UV system

Determining the proper capacity of a UV system is based on three variables: flow rate, dose required, and UV transmittance of the water.Flow rate: you should know the maximum flow rate if there is no system give you the required flow rate, all the manufacturers recommend over sizing (choose the system which has higher flow rate)

  • UV dose: Select an appropriate level of disinfection for the type of source water being treated. there are some pathogens require special dose and there is standards for UV dose like US public health (16 mJ/cm2) and NSF (40 mJ/cm2)
  • Water Quality: UVT is an indicator of water quality, designating the percentage of light which passes a given distance through water. Source water with high concentrations of minerals (ie. Iron, Calcium, Magnesium, Manganese, etc) will contribute to scale build-up on the UV lamp

Options: There are some options you may select with your UV system after selecting the right system like Tri – Clamp, UV intensity monitor and hot water sanitization options

NOTE: There are different application for UV systems rather than disinfection which are TOC reduction, Ozone destruction and chlorine destruction

Eng. Mohamed Mokhlef

الإدارة والخطط الإستراتيجية

بقلم / أحمد هشام

 كبير مراجعين لنظم الجودة والبيئة والسلامة والصحة المهنية

Lead Auditor  QMS, EMS, OHSAS

 https://www.linkedin.com/in/ahmed-hasham-01024b27/

أعزائي القراء في هذا المقال نستعرض ببساطة شديدة جزئية مهمة جدا في إدارة المنظمات ألا وهي (الإدارة والخطط الإستراتيجية)….

الإدارة الإستراتيجية ” مصطلح من كلمتين كل منهما لها مفهومها الخاص  فكلمة “إدارة” يقصد بها عملية التوجية والتخطيط والتنظيم والتنسيق ودعم العاملين وتشجيعهم، والرقابة علي الموارد بنوعيها المادية والبشرية بهدف الوصول إلى أقصي النتائج بأفضل الطرق وأقل التكاليف.

أما “استراتيجية” يقصد بها فن وضع الخطط الحربية بينما في مجال الإدارة يقصد بها بأنها الأفعال، والأساليب التي تسعى إلى تحقيق الأهداف المخطط لها، مع الأخذ بعين الاعتبار كافة العوامل التي تؤثر على إمكانية حدوثها، أو تطبيقها بشكل فعلي.

وبناءاً عليه يمكن تعريف الإدارة الاستراتيجية (بأنها عملية التوجية والتخطيط والتنظيم والتنسيق ودعم العاملين وتشجيعهم للقيام بالمهام بالأساليب التي تضمن تحقيق الأهداف المخطط لها، مع الأخذ بعين الاعتبار كافة العوامل التي تؤثر على إمكانية حدوثها، أو تطبيقها بشكل فعلي مع الإستغلال الأفضل للموارد).

أهداف الإدارة الإستراتيجية:

  1. الحصول على ميزة تنافسية ، بهدف التفوق على المنافسين ، لتحقيق الهيمنة على السوق.
  2. مساعدة المنظمة في التغلب على التغييرات الداخلية و الخارجية في بيئة الأعمال.

أهمية الإدارة الإستراتيجية

  • توجيه المنظمة للتحرك في اتجاه معين.
  • تحديد أهداف المنظمة ويحدد الأهداف الواقعية التي تتوافق مع رؤية المنظمة.
  • مساعدة المنظمة في أن تصبح استباقية ، وليست تفاعلية ، لجعلها تحلل تصرفات المنافسين واتخاذ الخطوات اللازمة للمنافسة في السوق ، بدلاً من أن تصبح متفرجًا (بمعني آخر أن تصبح الفعل وليست رد الفعل).
  • تجعل المنظمة مستعدة لمواجهة التحديات المستقبلية ولعب دور رائد في استكشاف الفرص وتساعد أيضًا في تحديد طرق الوصول إلى تلك الفرص.
  • تضمن بقاء المنظمة على المدى الطويل أثناء التعامل مع المنافسة.
  • تساعد في تطوير الكفاءات والميزات التنافسية.

الغرض الأساسي من الإدارة الاستراتيجية:

هو إكساب المنظمة القدرة التنافسية للشركة بشكل مخطط يضع تغييرات المستقبل بعين الإعتبار. من المهم خلال تطوير وتنفيذ هذه الاستراتيجيات التركيزعلى تقييم الفرص والتهديدات ، مع مراعاة نقاط القوة والضعف في المنظمة ووضع خطط لبقائها ونموها وتوسعها.                                                                             

عملية الإدارة الاستراتيجية

تحديد مستويات الاستراتيجية المستقبلية للشركة.

صياغة الاستراتيجية

تنفيذ الاستراتيجية

التقييم الاستراتيجي والمراقبة

 التخطيط الإستراتيجي

يمكن فهم التخطيط الاستراتيجي بأنه نشاط منتظم بعيد المدى ، تستخدمه المنظمة لتحديد الأولويات ، وتعزيز العمليات ، والتأكد من الأهداف والتركيز على الموارد المطلوبة وسيتم تخصيصها من أجل متابعة الاستراتيجية وتحقيق الأهداف .

العناصرالأساسية للخطط الإستراتيجية:

1-    تحديد الموقف الحالي.

2-    تحديد الأولويات.

3-    تحديد الأهداف.

4-    تحديد المسئوليات.

5-    متابعة التنفيذ.

كتابة خطط العمل الفعالة:

1-    حدد ما تريد القيام به:

كلما قلت وضوح ما تريد القيام به ، كانت خطتك أقل فعالية. حاول تحديد ما تريد تحقيقه على وجه الدقة في أقرب وقت ممكن ويفضل قبل البدء في مشروعك.

2-    حدد هدفك النهائي :

ثم اذكر كل ما عليك القيام به لإنجازه. بناءً على هدفك ، يمكنك التفكير في طرق مختلفة للوصول إليه .بعد أن تعرف ما تحتاج إلى إنجازه ، قسّم هذا الأمر إلى خطوات عملية لمساعدتك على إنشاء خطة أكثر واقعية. ضع في اعتبارك أن خطتك قد تتغير وأنت تعمل على تحقيق هدفك ، لذلك حافظ على المرونة.

تأكد من أن أهدافك تتوافر بها الشروط التالية لضمان فعالية خطتك:

  • محدد – كن واضحًا بشأن ما تريد تحقيقه.
  • قابلة للقياس – يمكنك توصيف الهدف بمتغيرات قابلة للقياس.
  • يمكن تحقيقه – أنت قادر على إكمال الخطوات اللازمة للوصول إلى الهدف.
  • ذات صلة – الهدف منطقي لحياتك وشئونك.
  • محدد بزمن – من أجل تحقيق هدفك يجب أن تحدد الزمن اللازم لإنجازه.

3-    كن محددًا وواقعيًا في تخطيطك:

إن مجرد الحصول على هدف محدد هو مجرد البداية: يجب أن تكون محددًا وواقعيًا في كل جانب من جوانب مشروعك – على سبيل المثال ، عن طريق ذكر جداول زمنية محددة وممكنة التحقيق ومراحل رئيسية ونتائج نهائية. إن كونك محددًا وواقعيًا أثناء التخطيط لمشروع طويل ، يدور حول الحد من الإجهاد الاستباقي الذي يمكن أن يصاحب المشاريع سيئة التخطيط مثل المواعيد النهائية الضائعة وساعات العمل الطويلة وليتضمن ذلك تحديدك الدقيق للموارد المطلوبة لتنفيذ خطتك بشكل كامل في الوقت المحدد.

4-    قسّم المهام الكبيرة إلى مهام أصغر يمكن التحكم فيها:

قد تبدو بعض المهام الرئيسية أكثر صعوبة في تحقيقها من غيرها لذلك سنقوم بتقسيمها إلي مهام أصغر ونستمتع بإنجازها سريعاً.

5-    عمل قوائم مجدولة بالمهام:

قم بعمل قائمة بالمهام التي تحتاج إلى إكمالها مع جدول زمني مرتبط بإجراءات واقعية محددة لتنجز خطتك علي أكمل وجه في الوقت المحدد.

6-    وضع الجداول الزمنية على كل شيء:

بدون أطر زمنية محددة ومواعيد نهائية ، سيتوسع العمل بالتأكيد لملء الوقت المخصص ، وقد لا تكتمل بعض المهام أبدًا.

7-    تمثيل البيانات:

بمجرد إدراج عناصر الخطة الخاصة بك وتحديد جدول زمني محدد ، فإن الخطوة التالية هي إنشاء نوع من التمثيل المرئي لخطتك. يمكنك استخدام مخطط انسيابي أو مخطط جانت أو جدول بيانات أو أي طريقة أخري لإنجاز ذلك.

بعد كتابة الخطة استكمل المسيرة وصولاً للهدف:

8-    الاحتفاظ بسجل لكل شيء:

أثناء العمل من خلال خطة العمل الخاصة بك ، احتفظ بملاحظاتك عن كل شيء. مثل ( أفكار / ملاحظات متنوعة جداول اليومية / الجداول الشهرية / متابعة الأفراد المشاركين / جهات الاتصال …..الخ).

9-    احسن ادارة الموارد :

موادرك البشرية والمادية هي كل شئ من أجل نجاح خطتك فأحسن استغلالها.

10-  ضع قواعد واضحة للتقارير وتبادل المعلومات:

رفع تقارير بصورة دورية وتحديد الصلاحيات والمسئوليات وكيفية ادارة المعلومات من أهم أسباب بجاح الخطط فاحرص علي وضع القواعد الصحيحة لهذه العملية .

وفي النهاية عزيزي القارئ أتمني أن تكون العبارات السابقة سلسلة الفهم وأوجزت لك باباً مهماً من أبواب علوم الإدارة وتكون بمثابة الخطوة الأولي في طريقك للإدارة.

بعض المصطلحات العلمية الخاصة بالمياه والصرف

A

الامتصاص  Absorption

الامتصاص هو دمج مادة ذات حالة في مادة اخري ذات حالة مختلفة ( مثال. السائل يمتص بواسطة مادة صلبة أو غازات تمتص بواسطة سائل ).

حمضي ( حامضي) Acidic

الحمضي هي صفة تصف خصائص  لمواد أو اشياء لها لها رقم هيدروجيني اقل من 7.

 

الحمأة المنشطة   Activated Sludge

هو اصطلاح يطلق علي مجموعة الكائنات الدقيقة الحية التي تري بالميكرسكوب وموجودة في الطبيعة , وتكون في حالة نشطة فعالة , ويطلق علي طريقة المعالجة البيولوجية التي تعتمد علي تلك الكائنات في المعالجة طريقة المعالجة بالحمأة والتي تعد من اشهر طرق المعالجة البيولوجية علي الاطلاق .

والحمأة المنشطة لها القدرة علي استهلاك المواد العضوية كغذاء سواء كانت هذه المواد عالقة او ذائبة في مياه المجاري , ونمو وتكاثر الكائنات الحية الدقيقة والتصاقها بالمواد العالقة يزيد من وزنها مما يسهل عملية فصلها من الماء المعالج بواسطة الترسيب في المروقات النهائية .

عملية الحمأة المنشطة    Activated Sludge Process

عملية الحمأة المنشطة تشير الي مفاعل متعدد الحجرات لوحدة معالجة مياه الصرف لانتاج مياه معالجة ناتجة ذات جودة عالية. الندفات من الكائنات الحية الدقيقة تكون معلقة ومخلوطة مع ماء الصرف في حوض التهوية . كلما نمت الكائنات الحية الدقيقة فانها تحطم المواد العضوية وتزيل المواد المغذية من الحمأة وتحولها الي ماء ,غاز , طاقة  وخلايا جديدة . للمحافظة علي الظروف الهوائية وجعل الحمأة المنشطة عالقة فان امدادات مستمرة وبزمن جيد من الاكسجين تكون مطلوبة. وحدة الحمأة المنشطة تكون عادة  متحدة مع وحدات ابتدائية وثلاثية . كميات كبيرة من الرواسب الصلبة( الحمأة) تنتج خلال نمو البكتيريا وايضا تحتاج الي ان تزال بانتظام وتعالج بصورة ملائمة .

الادمصاص Adsorption

هي عملية تكون بها جزيئات مادة ما مثل غاز أو سائل تتجمع علي سطح مادة اخري مثل مادة صلبة . الجزئيات تنجذب للسطح ولكنها لا تدخل الفراغات الدقيقة للمادة الصلبة مثلما بحدث في الامتصاص .

التهوية  Aeration

هي عملية لتحقيق التلامس بين الهواء والسائل , أو امداد سائل ما بالهواء .

حوض التهوية Aeration Tank

هو غرفة أو حوض لحقن الهواء في الماء .

هوائي (Aerobic)

كائن حي قادر على العيش بوجود الأكسجين فقط، أو عملية تحدث فقط بوجود أكسجين جزيئي في الهواء أو أكسجين ذائب في الماء .

البرك الاختياربة المتقدمة  Advanced Facultative Pond

هي اول خطوة من خطوات انظمة معالجة مياه الصرف بالبرك المتقدمة المتكاملة , وتتكون من بركة اختيارية تقليدية وتحتوي علي حفرة هضم في قاعها , حيث يتم حجز المواد الصلبة وتحلويلها لميثان بواسطة الهضم اللاهوائي . الطبقة السطحية الهوائية تبلغ 1 متر عمق وتقلل من مشاكل الروائح المحتملة . الغاز الحيوي ربما يجمع  قبة غاز تحت سطحية (مغمورة) ويمكن استخدامها   في انتاج  الطاقة.

 

البرك المتقدمة المتكاملة لمعالجة مياه الصرف  Advanced Integrated Wastewater Pond

انظمة البرك المتقدمة المتكاملة لمعالجة مياه الصرف  هي انظمة متطورة لبرك التثبيت التقليدية وهي مبنية علي سلسلة من اربع برك متقدمة : بركة اختيارية متقدمة  تحتوي علي حفرة هضم والتي لها وظيفة تشبه البرك اللاهوائية المندمجة مع البرك الاختيارية , بركة عالية المعدل مغطاة بالطحالب والتي تمد الاكسجين للماء وتأخذ المغذيات والمواد العضوية , بركة ترسيب الطحالب حيث معظم الطحالب  المنتجة في البركة  عالية المعدل المنتجة يتم ازالتها , واخيرا بركة انضاج للتطهير البيولوجي والشمسي .

 

عملية الأكسدة المتقدمة Advanced Oxidation Process

مصطلح عمليات الأكسدة المتقدمة يصف سلسلة من العمليات والتي تستخدم للمعالجة الكيميائية للملوثات العضوية وغير العضوية في مياه الصرف. عمليات الأكسدة المتقدمة تبني علي اساس توليد انواع من الاكسجين الفعال ( النشط) مثل شقوق الهيدروكسيل . توليد شقوق الهيدروكسيل ممكنة من طرق عديدة مثل الاكسدة الحفزية بالضوء , الكيمياء الكهربية . انظمة عمليات الاكسدة المتقدمة هي فوق اكسد الهيدروجين /طاقة , اوزون/طاقة , اوزون/ فوق اكسيد الهيدروجين /طاقة , اكسيد التيتانيوم /طاقة , مركبات الحديد الضوئية  وعمليات الكيمياء الكهربية.

 

إعداد

أحمد السروي

استشاري معالجة المياه والدراسات البيئية

 

إعادة إستخدام المياه

بقلم 

أحمد محمد هشام 

ماجستير كيمياء تحليلية 

Ahmedhasham83@gmail.com

إن عملية إعادة استخدام المياه ضرورة حتمية فرضتها الظروف المحيطة من زيادة السكان وقلة موارد المياه مع تناقص مستمر في نصيب الفرد من المياه حتى في دول حوض النيل .

لذا كان التوجه نحو إعادة استخدام مياه  الفضلات سواء قبل المعالجة أو بعدها كما يتضح بالتفصيل في هذا المقال.

يمكن تقسيم عملية إعادة استخدام المياه لعدة أقسام :

من حيث طريقة إعادة الاستخدام:

*إعادة استخدام مباشر :

ويتضمن نقل مياه الفضلات سواء تمت معالجتها أو لا ضمن مواسير أو أي طريقة نقل أخري إلي الغرض الذي سوف تستخدم فيه المياه دون مرور بأي بحيرات أو أنهار أو أي أنظمة قد تحدث تخفيفاً أو تنقية للمياه.

مثل إعادة استخدام المياه في الري وعمليات التبريد للصناعة .

* إعادة استخدام غير مباشر :

وفيه يتم تصريف مياه الفضلات  سواء تمت معالجتها أو لا إلي انهار أو بحيرات طبيعية ثم نقل هذه المياه إلي أماكن إعادة استخدامها .

من حيث التخطيط لأغراض الاستخدام :

* إعادة استخدام غير مخطط :

وفيه يتم التخلص من المياه سواء تمت معالجتها أو لا إلي الأنهار بغرض التخلص منها فقط .

* إعادة استخدام مخطط :

وتشمل عمليات تجميع لمياه الفضلات وتحديد للأغراض  التي سوف تستخدم بها كأن يتم إنشاء بحيرات تجميع للمياه ومن ثم إعادة استخدامها بالري أو الإطفاء .

مزايا إعادة استخدام مياه الفضلات المعالجة للري :

  • مصدر رخيص للمياه .
  • طريقة اقتصادية للتخلص من مياه الفضلات لمنع التلوث والمشاكل البيئية.
  • استفادة النباتات بالمغذيات الموجودة بمياه الفضلات .
  • تعتبر عملية معالجة إضافية قبل وصول المياه إلي طبقات المياه الجوفية.

عيوب إعادة استخدام مياه الفضلات المعالجة للري :

  • قد توجد تركيزات عالية لبعض الملوثات تكون مؤثرة علي نوعيات معينة من النباتات .
  • المخاطر الصحية من استخدام هذه المياه لري المحاصيل الغذائية .
  • عند استخدام مياه الفضلات دون معالجة تكون مزعجة (كريهة بيئياً)
  • قد تسبب انسدادات لأنظمة الري الحديثة .

إعادة استخدام المياه المعالجة في بحيرات الاستجمام :

في كاليفورنيا تمت إعادة استخدام المياه المعالجة ببحيرات الاستجمام وتم وضع مواصفات يمكن أخذها بعين الاعتبار عند إعادة استخدام المياه لهذا الغرض  ,,, شملت هذه المواصفات ألا يزيد العدد الأكثر احتمالا  لبكتيريا القولون عن 2.2 خلية / 100 مل بعد سبعة أيام من انتهاء عمليات المعالجة.وتتم معالجة مياه الصرف بيولوجيا  ثم تجري عليها عملية  تعويم كيميائي للمخلفات ثم تمرر المياه عبر وسط مرشح (فلتره) ثم تجري عليها عملية التعقيم

يمكن توضيح مراحل معالجة المياه بغرض استخدامها في بحيرات الاستجمام بالشكل التالي :

إعادة استخدام المياه المعالجة في عمليات التبريد بالعمليات الصناعية :

تمت إعادة استخدام المياه المعالجة في عمليات التبريد بأحد مصانع الاستيل بالولايات المتحدة وقد كان المصنع يستهلك كميه كبيرة من المياه من فائض محطة المعالجة ونظراً لان أنظمة التوزيع تكون مكلفة لا يلجأ إليها الكثير من المصنعين  ,,,وقد أثبتت هذه الطريقة في إعادة استخدام المياه نتائج مرضية إذا ما اتخذت الإجراءات اللازمة لترسيب الكالسيوم والفسفور في عمليات المعالجة .

أيضا يتم استخدام المياه المعالجة بأبراج التبريد (الأنظمة المغلقة) ولكن ذلك يخضع لشروط يمكن توضيحها بالجدول التالي :

ويمكن توضيح مراحل المعالجة المطبقة علي مياه الصرف بغرض إعادة استخدامها بأبراج التبريد بالشكل التالي :

تلوث المياه

بقلم / أحمد محمد هشام

ماجستير كيمياء تحليلية

نائب رئيس التحرير

Ahmedhasham83@gmail.com

 

تحتوي البيئة على متغيرات فيزيائية وكيميائية وبيولوجية تتفاعل معًا في كل وقت. في المستوى الحالي للتنمية البشرية ، يمكن للأنشطة البشرية التأثير على توازن هذه الأمور سلبًا أو إيجابًا ، مما يؤثر على سلامة البيئة. الهدف المستدام للحفاظ على البيئة دون تأثير سلبي.

إن المحافظة الحالية على البيئة أكثر مما كانت عليه في الماضي مما يتيح للبشرية تحقيق هدف النمو المستدام.

المخلفات السائلة والإنبعاثات الغازية من الأنشطة المختلفة التي تطلق في الماء أو الهواء أو التربة يمكن لكل من هذه الخزانات المحتملة قبول كمية محدودة من الملوثات الفيزيائية والكيميائية والبيولوجية بعدها نفقد السيطرة.

قانون المياه هو واحد من أكثر القضايا المثيرة للجدل للتقدم الحديث لأن الماء يتغير باستمرار. موقع الماء يتغير باستمرار. تتأثر المياه أيضًا بالمناخ ، بالطريقة المستخدمة.

يمكن تعريف المياه السطحية على أنها المياه الموجودة على سطح الأرض والتي لا تتدفق في قناة محددة جيدًا. معظمنا يعتقد أن المياه السطحية والمجاري المائية هي نفس الشيء ، ولكن من ناحية قانون المياه لايعتبر ذلك صحيحاً.

تتجدد المياه السطحية طبيعيا بواسطة الأمطار والينابيع ويتحول إلى أشكال أخرى بشكل طبيعي من خلال التبخر والتسرب تحت السطح في باطن الأرض.

تعتبر المياه السطحية مياه يسرة ( غير عسرة ) وتهدف عمليات معالجتها بصورة عامة إلى إزالة المواد العالقة التي تسبب ارتفاعا في العكر وتغيرا في اللون والرائحة.

وبناءاُعليه يمكن أن تقتصر عمليات تنقييتها علي  الترسيب والترشيح والتطهير. وتتكون المواد العالقة من مواد عضوية وطينية، كما تحتوي على بعض الكائنات الدقيقة مثل الطحالب والبكتيريا. ونظرا لصغر حجم هذه المكونات وكبر مساحتها السطحية مقارنة بوزنها فإنها تبقى معلقة في الماء ولا تترسب.

إضافة إلى ذلك تؤثر خواصها السطحية والكيميائية بالمياه، ولذا تستخدم عمليات الترويب لمعالجة المياه السطحية، حيث تستخدم بعض المواد الكيميائية لتقوم بإخلال اتزان المواد العالقة وتهيئة الظروف الملائمة لترسيبها وإزالتها من أحواض الترسيب.

ويتبع عملية الترسيب عملية ترشيح باستخدام مرشحات رملية لإزالة ما تبقى من الرواسب، ومن المروبات المشهورة كبريتات الألمنيوم  (الشبة) وكلوريد الحديديك، وهناك بعض الكائنات الدقيقة المساعدة مثل بعض البوليمرات العضوية والبنتونايت والسليكا المنشطة. ويمكن أيضا استخدام الكربون المنشط لإزالة العديد من المركبات العضوية التي تسبب تغيرا في طعم ورائحة المياه. تتبع عمليتي الترسيب والترشيح عملية التطهير التي تسبق إرسال تلك المياه إلى المستهلك.

تتجدد المياه السطحية طبيعيًا بواسطة هطول الأمطار وتفقد بشكل طبيعي من خلال التفريغ بالتبخر والتسرب تحت السطح إلى باطن الأرض. وإن كانت هناك مصادر أخرى للمياه الجوفية مثل المياه الأحفورية و المياه الرسوبية, إلا أن هطول الأمطار هو المصدر الأعظم، كما أن المياه الجوفية التي نشأت بهذه الطريقة تعرف باسم المياه النيزكية.

مصادر التلوث:

استخدام المواد الكيميائية ، في صناعات معدنية محددة ، بدأ يزعج البيئة خلال “الثورة الصناعية”. على الرغم من أن بعض أيونات المعادن يتم توزيعها في البيئة بشكل منطقي من خلال العمل الجيولوجي والبيولوجي. تم تحديد سمية العديد من هذه الملوثات بشكل جيد.تم تعيين تركيز تصريف الملوثات في كل تصنيف للمياه السطحية بواسطة وكالة حماية البيئة لتؤخذ في الاعتبار. سوف ينقل مجرى مائي مستمر في اتجاه مجرى النهر الملوثات إلى ممر مائي أقل ، وربما يكون أكثر قدرة على التحكم في التلوث. يتم إعادة تعبئة مجرى مائي متحرك بالأكسجين المذاب من السطح ليحل محل الأكسجين المستخدم من قبل الكائنات في الماء لمعالجة الملوثات العضوية. على العكس من ذلك. قد يتم استنفاد الأكسجين المذاب المتبقي خلال هذا الوقت وترسب المواد الصلبة القابلة للترسيب في قاع الممر المائي .

أي عملية تصنيع ، حيث الماء الذي يتم الحصول عليه من نظام معالجة المياه أو البئر يأتي في تفاعل مع عملية أو منتج قد تضيف ملوثات إلى الماء. ثم يصنف الناتج عن العملية على أنه مياه صرف .

وصفت منظمة الصحة العالمية أن التسمم المهني عن طريق المبيدات الحشرية قد حدث في عدة ملايين من الحالات في جميع أنحاء العالم وتقديم أدلة على أن المبيدات كانت مسؤولة عن التأثير الشديد على العديد من الجوانب الصحية.

من بين جميع أنواع الملوثات المبلغ عنها ، تعتبر المعادن الثقيلة لديها الخطر الرئيسي على سلامة الأغذية. تشمل المصادر الرئيسية للمعادن الثقيلة في تربة الأراضي الزراعية استخدام الأسمدة والري والتعدين والصرف الصحي وإعادة استخدام الحمأة والصهر.

نظرًا لعمليات التصنيع الواسعة وغير القياسية لبعض عمليات التعدين والصهر ، تزعج الكميات الكبيرة من المعادن الثقيلة الأراضي الزراعية من خلال الري بمياه الصرف الصحي ونقل النفايات وتطبيقات إعادة استخدام الحمأة وترسبها في الغلاف الجوي والتي ثبت أنها مهمة بشكل خاص.

يشير الري بمياه الصرف إلى استخدام تصريف المجاري لأغراض الري دون أي معالجة أو إزالة المواد الصلبة ببساطة ، والتي تحتوي عادة على مواد سامة. في بعض المناطق ، تدفق مياه الصرف الصحي غير المعالجة مأخوذة من المدن الصغيرة إلى الحقول الزراعية مباشرة. يعتبر الري بالصرف الصحي وسيلة فعالة للتخفيف من نقص الموارد المائية ، ولكن المناطق التي تتلقى مياه الصرف الصحي التي وجدت ملوثة بالمعادن الثقيلة ، حيث كان الزئبق (Hg) والرصاص (Pb) والكادميوم (Cd) أكبر ملوثات المعادن الثقيلة الخطيرة. يتزايد تراكم المعادن الثقيلة بسرعة خاصة في الأراضي الزراعية مع الزراعة المركزة ونظام الري الكبير. بشكل مؤقت ، أصبحت مواد النفايات الناتجة عن الإنتاج الحيواني المركّز ، والتي تحتوي على تركيزات عالية من As والزنك والنحاس ، مصادر تلوث مهمة مع نمو صناعة تربية الحيوانات. ليس لتلوث المياه والتربة آثار ضارة على سلامة الأغذية فحسب ، بل يمكن أن يؤثر سلبًا بزيادة المخاطر الصحية التي يواجهها الإنسان .

 

للاطلاع على أكبر مكتبة مجانية في مجال علوم وهندسة المياه يرجى زيارة المنتدى من الرابط التالي

watertechexperts.com/vb/forum.php

للاطلاع على مزيد من المقالات باللغة الانجليزية يرجى زيارة مدونتنا باللغة الانجليزية من الرابط التالي

www.water-tech-market.com/blog

لارسال أي استفسارات أو أسئلة أو طلبات يرجى الانضمام لجروب المنتدى على الفيس بوك من الرابط التالي

www.facebook.com/groups/waterexperts

المراجع :

Alley, E. Roberts. 2007. Water Quality Control Handbook. Environment. Vol. 1. https://doi.org/10.1036/0071467602.

Bonito, Lindsay T., Amro Hamdoun, and Stuart A. Sandin. 2016. “Evaluation of the Global Impacts of Mitigation on Persistent, Bioaccumulative and Toxic Pollutants in Marine Fish.” PeerJ. https://doi.org/10.7717/peerj.1573.

Closmann, Charles E. 2018. “Environment.” In A Companion to Nazi Germany. https://doi.org/10.1002/9781118936894.ch25.

Crini, Grégorio, Eric Lichtfouse, Lee D. Wilson, and Nadia Morin-Crini. 2018. “Conventional and Non-Conventional Adsorbents for Wastewater Treatment.” Environmental Chemistry Letters, no. 0123456789. https://doi.org/10.1007/s10311-018-0786-8.

Hairston, James E, Extension Water, and Quality Scientist. 1999. “Water Quality And Pollution Control Handbook.”

Lu, Yonglong, Shuai Song, Ruoshi Wang, Zhaoyang Liu, Jing Meng, Andrew J. Sweetman, Alan Jenkins, et al. 2015. “Impacts of Soil and Water Pollution on Food Safety and Health Risks in China.” Environment International 77: 5–15. https://doi.org/10.1016/j.envint.2014.12.010.

Vitale, Paula, Pamela Belén Ramos, Viviana Colasurdo, María Belén Fernandez, and Gladys Nora Eyler. 2019. “Treatment of Real Wastewater from the Graphic Industry Using Advanced Oxidation Technologies: Degradation Models and Feasibility Analysis.” Journal of Cleaner Production 206: 1041–50. https://doi.org/10.1016/j.jclepro.2018.09.105.

 

 

الوسائل الفيزيائية لتطهير مياه الشرب

1.مقدمة

التطهير Disinfection هو التدمير والقتل النوعي المنتخب أو وقف نشاط للكائنات المسببة للامراض , مما يعني ليس كل الكائنات الحية  تموت وتدمر خلال هذه العملية , بينما يعرف التعقيم  Sterilization  بانه قتل وتدمير لكل الكائنات الحية الدقيقة  الموجودة الممرضة وغير الممرضة اي القضاء الكامل على جميع الكائنات الحية فى المياه.

لا تسمح عملية ترويب المواد العالقة مع عمليات الترسيب والترشيح اللاحقة، وكذلك عملية الكلورة المسبقة للمياه بالحصول على إزالة كاملة للبكتريا الضارة، حيث تحافظ حتى 10% من البكتريا والفيروسات على حياتها بعد العمليات السابقة. وكذلك لا تسمح عمليات المعالجة المختلفة لمياه الصرف الصحي بالقضاء نهائياً على الأحياء الممرضة في هذه المياه. لذلك تعتبر عملية التطهير هي العملية النهائية اللازمة لتحضير مياه الشرب وكذلك لمعالجة مياه الصرف الصحي قبل طرحها إلى المجتمعات المائية الطبيعية أو استخدامها للأغراض المختلفة.

في مجال معالجة المياه والمخلفات السائلة فهناك ثلاث مجموعات رئيسية مسببة للمرض مصدرها داخل الحيوان والانسان  ((Human enteric Organisms  وهي  البكتريا والفيروسات والطفيليات الاميبية .

والمواد المستخدمة في التطهير وهي ما تعرف بالمطهرات لابد ان تكون – امنة في النقل والتداول والتطبيق –  وتركيزها في المياه المعالجة يمكن قياسه وتقديره  والا تكون هي مصدرا لتلوث البيئة .

ولمعرفة أهمية التطهير لابد من معرفة أهم الكائنات الدقيقة الممرضة  التي تتواجد في مياه الصرف المعالجة والامراض التي تسببها للانسان والحيوان.

2.تطهير مصادر المياه

تطهير مصادر المياه المستخدمة لاغراض الشرب والاستعمال اليومي من اهم الوسائل التطبيقية لمكافحة التلوث البيولوجي للمياه وخاصة التلوث بالكائنات الحية الدقيقة الممرضة .كما ان التطهير من الوسائل الفعالة لمنع انتشار الاوبئة والامراض المنتقلة بالماء .فاستخدام العوامل المطهرة من شانه ان يحد من نمو وتكاثر الكائنات الممرضة داخل البيئة المائية التي تتمثل في مياه المسطحات المائية المختلفة وخاصة التي تعد موردا لمياه الشرب أو التي تعد مصبا نهائيا لمياه الصرف المعالجة والمطهرة جيدا . وعملية القضاء علي الكائنات الممرضة التي توجد في الماء الملوث هو الهدف من عملية التطهير بالاضافة الي توفير الظروف المناسبة لعدم نمو اية ميكروبات داخل مياه الشرب أو اية مياه يستخدمها الانسان من اولويات مكافحة التلوث البيولوجي للماء  .

3.طرق ووسائل التطهير

توجد طرق كثيرة للتطهير تستخدم حسب نوع وطبيعة الظروف التى يجرى فيها التطهير والغرض منه، وهناك طرق عديدة للتطهير منها:

– الوسائل الفيزيائية مثل :

* التطهير بالحرارة

* التطهير بالأشعة فوق البنفسجية

– الطرق الكيميائية مثل:

* التطهير بالأوزون

* التطهير الكيميائى

4.الوسائل الفيزيائية لتطهير المياه

تعد الوسائل الفيزيائية من الوسائل الهامة لتطهير المياه كما انها تتميز بانها اكثر امانا من الوسائل الكيميائية , والوسائل الاتية هي اكثر الوسائل استخداما لتطهير المياه :

  • الحرارة .
  • الاشعة فوق البنفسجية .

أ-  التطهير باستخدام التسخين الحراري

من أهم العناصر الفيزيائية التي تستخدم في التطهير الحرارة والضوء ,

ونجد أن بعض البكتريا ومعظم الفيروسات والخميرة والفطريات تقتل عند درجة حرارة 60°م لمدة 10-20 دقيقة. وجراثيم الفطريات والخميرة ومعظم باقى أنواع البكتريا تتحطم destroyed عند درجة تتراوح بين 70-100 لمدة من 5-10 دقائق.  إلا أن جراثيم البكتريا من الصعب بمكان أن يتم تحطيمها وقتلها فعلى سبيل المال، نجد أن بعض منها يحتاج إلى عشرة دقائق على الأقل عند درجة حرارة 100-120°م.

ويبين الشكل التالي تأثير بعض العوامل المطهرة علي البروتين فكل من الحرارة وتغير الرقم الهيدروجيني للوسط الذي تكون فيه الخلية البكتيرية  والمعادن الثقيلة تعمل علي افساد البروتين وتغيير طبيعته بصورة ما , فمثلا الحرارة تعمل علي تغيير البروتين تغيرا كاملا وتغير شكله بدرجة كبيرة , بينما التغير في الرقم الهيدروجيني مع الحرارة يؤدي الي تغير شكل البروتين .

وعموما فتسخين الماء لدرجة الغليان يقضي علي معظم البكتريا الغير متحوصلة  الممرضة , فتجري عمليات تسخين المياه تحت الضغط لدرجة حرارة 120 مº أو أن يتم غلي لمياه لمدة 15 دقيقة ثم تبرد حتى درجة الحرارة 35مº وتترك لمدة ساعتين للسماح بالانتشار لأبواغ ليتم بعد ذلك التسخين من جديد للمياه حتى الغليان. رغم بساطة هذه الطرق إلا أن استخدامها بقي محدوداً جداً نظراً لعدم إمكانية اعتمادها كطريقة أساسية في تطهير احجام كبيرة من المياه. وعامة تستخدم الحرارة في مجال المشروبات والالبان وليس سهلا ان تستخدم في تطهير الكميات الكبيرة من مياه الشرب او مياه الصرف الصحي لان ذلك يكلف تكاليف باهظة وليست اقتصادية . ومع ذلك فبسترة وتعقيم الحمأة تتم في اوربا بصورة شائعة . وفي مجال مياه الشرب بدأت كل دول العالم تتجه نحو التسخين الحراري للمياه حتى درجة حرارة 75°م والتي ثبت أنها كافية لقتل الميكروبات كبديل عن استخدام الإضافات الكيميائية كالكلور الذي ثبت أيضا ضرره على صحة الإنسان.

 

ب- تطهير مياه الشرب ومياه الصرف المعالجة بالاشعة فوق البنفسجية

الأشعة فوق البنفسجية هي جزء من الطيف الكهرومغناطيسي. وتتميز بأطوال موجات أقصر من موجات الضوء المرئي ولكن أطول من الأشعة السينية , توجد هذه الأشعة في ضوء الشمس وطول موجتها تتراوح ما بين 100-400 نانومتر تصل إلى سطح الأرض أقصرمن ذلك لترشيحها وامتصاصها في طبقة الأوزون في الأجزاء الخارجية من الغلاف الجوي . والضوء فوق البنفسجي الواصل إلى سطح الأرض ذات تأثير قاتل للبكتيريا ولذلك فإن ضوء الشمس يلعب دوراً مهماً في القضاء على الميكروبات في البيئة ، وعلى كل فإن الأمواج الأقصــــر في الطيف فوق البنفسجي أكثر فاعلية في قتل العناصر البكتيرية . والجزء الأكثر فاعلية في الطيف هو الذي يقع بين 200-300 وأكثره أيضاً هو 250-265 نانومتر.

والاشعة فوق البنفسجية تستخدم في تطهير مياه الشرب والصرف الصحي لما لها من قابلية لاختراق المواد والخلايا محدثة تاثير كيميائي عن طريق احداث تأينا لمياه الخلايا مكونة جزيئات أكسجينية وهيدروجينية نشيطة تسبب موت , كما ان الاشعة فوق البنفسجية تحدث دمارا شديدا لشريط الحمض النووي DNA بتكوين روابط جديدة به الخلايا محدثة وقف لنمو  وتكاثر الخلايا الحية .

ويستخدم الضوء فوق البنفسجي، وهو جزء غير مرئي من الطيف، في تطهير مياه الشرب من الكائنات الدقيقة. ويمكن أن تحاكي مصابيح الزئبق أشعة الشمس وتقلد عملياتها للتنقية الطبيعية.

إن فاعلية أجهزة التطهير بالأشعة تعتمد على عدة أمور أهمها:

1-مواصفات الماء الداخل للجهاز.

2 – كثافة و شدة الأشعة فوق البنفسجية.

3 – زمن تعرض الماء للأشعة

وحدات الأشعة فوق البنفسجية لمعالجة المياه

تتألف وحدات الأشعة فوق البنفسجية لمعالجة المياه  من مصدر إشعاع بخاري زئبقي متخصص منخفض الضغط يقوم بإنتاج الإشعاع الفوق بنفسجي عند 254 نانو متر، أو من مصدر إشعاع فوق بنفسجي متوسط الضغط يولد ناتجا متعدد الألوان من 200 نانو متر إلى طاقة مرئية تحت الحمراء. إن الطول الموجي الأمثل للتطهير هو القريب من 260 نانو متر.

 

إن مصدر الإشعاع المتوسط الضغط فعال يما يقارب 12 بالمائة، بينما مصابيح الضغط المنخفض المملغمة يمكنها أن تكون فعالة بنسبة 40 بالمائة. هذا وإن المصابيح الفوق بنفسجية لا تلامس المياه على الإطلاق، فهي إما تقع في غطاء زجاجي داخل حجرة المياه أو تحمل خارجيا إلى المياه التي تتدفق من خلال أنبوب فوق بنفسجي شفاف. وبفضل أنها تحمل فإن المياه عندها يمكن أن تمر من خلال حجرة التدفق، والأشعة الفوق بنفسجية يتم تسلمها وامتصاصها في المجرى.

 

  هذا ويتأثر حجم نظام الأشعة فوق البنفسجية بثلاثة متغيرات وهي: معدل التدفق وقوة المصباح إضافة إلى نفاذية الضوء في المياه.

بقلم

أحمد أحمد السروي

إستشاري جودة المختبرات والدراسات البيئية

 المراجع العلمية

  • احمد احمد السروي ,التلوث البيولوجي للبيئة المائية , مكتبة الدار العلمية – القاهرة ,2010.
  • احمد احمد السروي , الملوثات المائية (المصدر – التأثير- التحكم والعلاج) ,  دار الكتب العلمية, 2008.
  •   HARM, W., 1980, Biological Effects of Ultraviolet Radiation, International Union of Pure and Applied Biophysics, Biophysics series, Cambridge University

الاضرار الناتجة عن الطحالب وتأثيراتها علي وحدات المعالجة

1.مقدمة

ان مياه الأنهار الملوثة تمتاز باحتوائها علي كميات كبيرة من المواد العضوية وربما تركيزات عالية من الفوسفات والنترات وذلك حسب طبيعة مصدر التلوث . وتختلف نوعية وعدد الطحالب في مناطق النهر الملوثة بمياه المجاري عن تلك المناطق غير الملوثة والتي تقع بعيدا عن مصبات المجاري . وتعتبر الطحالب الخضراء المزرقة والسوطيات من اكثر المجاميع تواجدا في منطقة النهر التي تحتوي علي فضلات عضوية مثل كلاميدوموناس , يوجلينا , نافيكولا , اوسيلاتوريا , فورميديوم , سيندرا .

تثير الطحالب مشكلات بسبب وجودها فى مجارى المياه السطحية وكذلك فى خزانات المياه المعالجة والمعدة للشرب والأستخدام المنزلى وكذلك يمكن ان توجد هذه العوالق فى ابار المياه السطحية المكشوفة .

2.المشكلات التي تسببها الطحالب في مياه الشرب

يسبب وجود كميات كبيرة من الطحالب في المياه الخام ( مصدر مياه الشرب الخام ) أو داخل منظومات المعالجة والتنقية الي ظهور العديد من المشكلات المتعلقة بجودة وسلامة مياه الشرب اضافة الي مشكلات في عمليات التنقية نفسها , من ابرز تلك المشكلات:

  • ظهور طعم ورائحة ولون فى مياه الشرب.
  • إنسداد المرشحات وبالتالى قصر فترات تشغيلها والحاجة إلى غسيلها على فترات متقاربة جدًا تصل إلى مرتين أو ثلاثة أو أكثر فى اليوم  الواحد. وبالتالى فقد كمية كبيرة من المياه المرشحة.
  • زيادة الرقم الهيدروجيني ( قلوية المياه) مما يؤثر فى كفاءة الكلور المستخدم لإيقاف  نمو الطحالب.
  • استنزاف الأكسجين الذائب نتيجة النمو المفرط للطحالب وتحلل خلاياها بعد موتها وزيادة الحمل العضوي بالماء ويتبع ذلك استنزاف الاكسجين الذائب من البكتيريا التي تححل كميات كبيرة من المواد العضوية الميتة واستهلاكها للاكسجين الذائب في الماء.
  • التحميل العضوى وهو زيادة المواد العضوية نتيجة تكاثر الطحالب وازدهارها، مما يسبب زيادة اللون وبالتالى يزيد احتياجنا من الكلور للتغلب على هذه المشاكل وهو ما ينعكس على زيادة تكلفة إنشاء محطات تنقية المياه.
  • أن التحميل العضوى مرتبط بتكون مركب (التراى هالو ميثان) وهو مركب ضار بالصحة، وللحد من تأثير هذا المركب يتم استخدام معقمات أخرى كالأوزون أو الترشيح باستخدام الكربون المنشط مما ينعكس مرة أخرى على زيادة تكلفة إنشاء وتشغيل محطات التنقية.
  • نمو الطحالب وأحياء أخرى غير مرغوب فيها (تعتمد على وجود الطحالب أصلا فى توطيد نموها) داخل المواسير وشبكات التوزيع ووسائل نقل المياه بشكل عام.
  • صعوبة استعمالها فى الصناعة نتيجة لتداخل الطحالب فى الاستعمالات الصناعية للمياه، بتغييرها لنوعية المياه (افراز للهلام وتبديلها للرقم الهيدروجينى وإنتاجها للغازات الذائبة وزيادة ماتحتويه من المواد العضوية).
  • تساعد بعض أنواع الطحالب بطريقة غير مباشرة على سرعة تآكل المواسير المعدنية والخزانات وأبراج التبريد……..الخ.

وتحتل الدياتومات وخاصة الدياتوم الخيطى المسمى الميلوزيرا ( Melosira) مكان الصدارة بين مجموعة الدياتومات التى تسد مرشحات محطات تنقية مياه الشرب وتليها الطحالب الخضراء من ناحية الكثرة العددية.

3. اضرار الطحالب في مصادر الماء

لتواجد الطحالب في مصادر المياه اضرارا  كثيرة وخاصة تلك المستخدمة للحصول علي ماء للشرب أو لتوليد الكهرباء واهم هذه الاضرار :

غلق المرشحات , تعطيل توربينات توليد الكهرباء , تأكل المنشأت الخراسانية والمعدنية , انتاج السموم الطحلبية وهذا الاخير اخطرها علي الاطلاق .

  • غلق المرشحات وانسدادها

في محطات معالجة مياه الشرب تمر المياه خلال احد مراحل المعالجة علي مرحلة التصفية والتي يستخدم فيها الحصي والرمل لترشيح المياه من الجسيمات الصلبة العالقة والمواد اللزجة خلال مرشحات رملية مكونة من حبيبات الرمل والحصي باقطار مختلفة , واثناء مرور الماء خلال حصي الترشيح تمتليء المسافات بين الحصي , وتغلق المرشحات العادية خلال 30 الي 100 ساعة لانسدادها ويجب اعادة تنشيطها بفتح المسام بتيارات عكسية من الهواء . فاذا كان مصدر الماء خزانات كبيرة او بحيرة او نهرا فان الطحالب الموجودة بكمياتها المختلفة ستكون غالبا هي السبب الرئيسي في غلق وانسداد المرشحات مما يخفض الزمن الي اقل من 10 ساعات  مما يزيد من تكلفة التشغيل واضاعة كثير من الوقت والجهد.لذا فان الماء يحتاج الي التخلص من هذه الطحالب  بالترسيب فبل مروره علي المرشحات , وبدون هذه المعالجة الأولية فان المرشحات سوف تغلق وتصبح غير صالحة للاستعمال اقتصاديا .

  • مشاكل خاصة بمياه الشرب

وجود الطحالب فى امدادات مياة الشرب غير مقبول من الناحية الجمالية وقد تتداخل الطحالب مع معالجة المياة بزيادة الكلور المطلوب فتسبب مشكلات تتعلق بالطعم والرائحة وانسداد فى المرشحات بما يقلل من كفائتها .وقد يشكل نمو الطحالب النباتية أوالحيوانية مصدرا طبيعيا للرائحة والطعم وفى المياة السطحية تمثل الطحالب المشكلة الرئيسية بينما قد تتكاثرالأشكال الحيوانية فى المياه السطحية وفى خزانات المياه وكذلك فى شبكات المواسير .

  • تأكل المنشأت الخراسانية والمعدنية

الطحالب من الكائنات الحية النشطة ولهذا فان كثيرا من أنواعها المختلفة قد تسبب تغيرا كيميائيا او فيزيائيا للمياه المتواجدة بها . فتساهم الطحالب بطريقة مياشرة في تأكل المنشأت الخراسانية والمعدنية في مناطق موضعية محددة وذلك اثناء نموها . كما تساهم بطريقة غير مباشرة من خلال التغيرات الفيزيائية والكيميائية التي تحدثها في المياه , حيث تعمل علي زيادة ترسيبات المواد العضوية الي قاع الماء وتغيير الرقم الهيدروجيني في الاحواض والانابيب .

ث-  ازدهار نمو الطحالب ( أو التزهر)

هذا المصطلح الشائع يستخدم لوصف الزيادة في أعداد خلايا الطحالب إلى الحد الذي يمكن أن تؤثر فيه على جودة المياه.

والتزهر هذا يمكن أن يغير لون المياه ، وأن تنتج عنه روائح سيئة من الزبد العائم على سطح الماء، ويتسبب في مشاكل للأحياء المائية.

ويتغير لون هذه الطحالب من الأخضر إلى الأزرق أو الأحمر أو البني أو الأخضر الغامق أو الأسود.وبعض هذه الطحالب يمكننا إدراك وجوده بسهولة، من الزبد الطافي على الماء بينما بعضها يكون أحيانا منتشرا في الماء أو متجمعا في العمق. وقد يكون التزهر مكونا من أصناف غير سامة، رغم هذا فمن الأفضل أن تؤخذ عينة من الطحالب ليتم تحليلها مخبريا للتأكد من وجود الطحالب الخضراء المزرقة والتأكد من أنها تنتج المواد السامة.

عموما فإن الطحالب الخضراء المزرقة تنتشر وتتزهر في المياه عندما تتوفر الظروف الآتية:

  • توفر العناصر الغذائية (المغذيات) ، خاصة الفسفور والنيتروجين، لدرجة تكفي للنمو.
    • عندما يكون الماء راكدا أو قليل الاضطراب لدرجة كبيرة.
  • حالة الطقس مستقرة لفترة طويلة.
  • أن يكون الطقس دافئا (رغم أن ازدهار الطحالب يمكن أن يحدث أيضا في الطقس البارد أيضا.(

وكلما استقر الطقس أكثر كلما ازدادت إمكانية تزهر الطحالب. مثل هذه الإمكانية تقع غالبا في الأنهر بطيئة الجريان أو البحيرات أو السدود المائية أو الخزانات.

وقد يمكث التزهر لعدة أسابيع وأحيانا لعدة أشهر. وانخفاض الحرارة أو ازدياد سرعة الرياح أو سرعة التيار قد يقلل أو يوقف تزهرها وبسرعة.

عندما ينتهي التزهر أو تبدأ الطحالب في الموت ،قد تزداد تركيزات المواد السامة.
وقد يستمر تأثير بعض الأنواع من السموم لعدة أشهر قبل أن يتم تكسرها وتحللها تحت تأثير أشعة الشمس والنشاط البكتيري، إلا أن الوقت اللازم لتكسرها قد يزداد إذا كان هناك عامل كيميائي يضاف مثل كبريتات النحاس التي قد تضاف لغرض تقليل نشاط ونمو الكائنات الدقيقة.

ويبين الجدول التالي اهم نوعيات الطحالب التي تتواجد في المياه وتاثيراتها ودلالة وجودها.

 

وتوضح الأشكال أرقام ( 1, 2 ) بعض أشكال الطحالب التى تتسبب في انسداد المرشحات , أما الشكل رقم (3) فيوضح بعض الطحالب التى توجد فى المياه الملوثة ويوضح الشكل رقم (4) بعض الأحياء الدقيقة وأنواع الطحالب التى توجد فى المياه السطحية، أما الشكل رقم (5) يوضح بعض الطحالب التى تظهر فى المياه النظيفة.

 

بقلم

أحمد أحمد السروي

إستشاري معالجة المياه والدراسات البيئية

المراجع العلمية

  • البرنامج التدريبي لمحللي معامل تحاليل مياه الشرب المستوى (ج) دليل المتدرب ,الجزء الثاني الاختبارات المعملية , مشروع دعم قطاع مياه الشرب والصرف الصحي , الوآالة الأمريكية للتنمية الدولية , 2013.
  • احمد السروي , الملوثات الحيوية للماء,مكتبة بستان المعرفة , 2015.

التكنولوجيا منخفضة التكاليف لمعالجة مياه الصرف

                                       

  1. مقدمة

إن الحاجة ماسة لترشيد استخدام المتاح من المياه مع إعادة استعمال المياه الصرف المعالجة مثل مياه الصرف الصحى والصناعى المعالجة . ويتوقف نجاح إعادة استخدام المياه على مجموعة من المعايير والضوابط البيئية والزراعية  التى ترتبط بطبيعة هذه المياه والهدف من إعادة استخدامها ، والذى يجب أن يجرى فى إطار يكفل حماية البيئة والأفراد مع الأخذ فى الاعتبار الموقف الاقتصادى ، ولا يخفى علينا أنه يجب متابعة الآثار البيئية لإعادة استخدام هذه المياه على مكونات المنظومة البيئية ؛ وذلك من خلال وضع برامج  متكاملة للرصد البيئى للملوثات والآثار الزراعية  على الأرض والمحاصيل الناتجة.

لقد ازداد فى السنوات الأخيرة الاهتمام بمعالجة مياه الصرف الصحى ؛ وذلك نظرا  للزيادة المستمرة فى معدلات استهلاك المياه ، والتى ترتبط بزيادة السكان والتقدم الصناعى وارتفاع مستوى المعيشة والرفاهية وزيادة استخدام المنظفات والمواد الكيميائية المختلفة والتى يصرف أغلبها مع مخلفات الصرف الصحى مما يجعل من المخلفات السائلة مشكلة كبيرة تتفاقم آثارها عاماً بعد آخر ؛ ويؤدى عدم الكفاءة فى إدارة مشاريع معالجة هذه المخلفات إلى العديد من المشكلات سواء نقل الأمراض مثل الكوليرا والتيفود والحميات وتلويث المياه الجوفية والتربة بالإضافة إلى تلويث المسطحات المائية مما ينتج عنه من تأثيرات سلبية متعددة على الثروة السمكية والإخلال الخطير بالتوازن البيئى للكائنات الحية(أسماك -حيوانات – طيور … الخ) .

لهذا دعت الحاجة للتفكير في طرق رخيصة وفعالة لمعالجة مياه المجارى قبل تصريفها فى المياه المستقبلة لها أو إعادة استخدامها . والغرض من معالجة مياه المجارى هو أساساً الإقلال من كميات المواد الصلبة المعلقة ، والقضاء على البكتيريا الممرضة والمواد المستهلكة للأكسجين

فى المياه العادمة . وبالرغم من تطور تقنيات معاملة المياه العادمة إلا أنه ما ا زلت هناك حاجة  ملحة إلى طرق لإزالة كميات أكبر من الملوثات كالمواد غير العضوية الذائبة (مثلاً أملاح المعادن الثقيلة وأملاح الصوديوم والمنجنيز … الخ) .

  1. بحيرات الأكسدة كاحد التكنولوجيات منخفضة التكاليف لمعالجة مياه الصرف

تعتبر بحيرات الأكسدة أبسط الطرق على الإطلاق لمعالجة مياه المجاري والمخلفات الصناعية بيولوجيا  , كما انها تعد من اقل الطرق من حيث التكاليف الاقتصادية . ويزيد أستخدامها بصفة مستمرة في جميع دول العالم خاصة في الهند وأفريقيا والولايات المتحدة ودول كثيرة في أوروبا والشرق الأوسط, وعلى سبيل المثال تمثل بحيرات الأكسدة ثلث محطات معالجة المجاري في الولايات المتحدة.

وتنشأ هذه البحيرات بطرق هندسية بسيطة لا تتعدى في بعض الأحيان أعمال الحفر والتمهيد والتسوية معتمدة علي خواص التربة المنشأ  عليها المشروع,  فيتم اخنيارالتربة القوية المتماسكة, ويكون عمقها عادة صغير ومساحتها كبيرة.

وتتم المعالجة في هذه البحيرات بطريقة طبيعية تعتمد على نشاط مشترك متكامل تقوم به الطحالب والبكتريا بالإستعانة بأشعة الشمس وبعض العناصر الموجودة أصلاً في مياه المجاري .

إن التكنولوجيا المفضلة لانتاج مياه ري آمنة من مياه المخلفات في الدول النامية هي استخدام برك تثبيت المخلفات  Waste Stabilization Ponds WSP حيث أنها تحتاج إلى الحد الأدنى من الطاقة، ومهارات التشغيل والصيانة. ومن ميزاتها الأخرى، عند تشغيلها على التوالي، انتاج البرك التي تحتوي على مياه معالجة ذات نوعية عالية الجودة مع بعض المواد الصلبة المترسبة ومستوى آمن من العوامل المسببة للأمراض، والجراثيم ، دون وجود ديدان معوية في المستوى العالي من المواد الغذائية.

ويمكن تصميم سلسلة من برك التثبيت(اثنتان على الاقل) مع فترة مكوث لمدة ثمانية إلى عشرة أيام ﻹزالة الديدان المعوية بشكل كافٍ. ولتحقيق المواصفات الجرثومية في الاجواء الحارة، فإن فترة المكوث المطلوبة هي ضعف ما ذكر أعلاه بالنسبة للديدان المعوية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال أربع أو خمس برك عاملة على التوالي . ويجب الحذر في التصميم؛ لتجنب إحداث قصور في المسار الذي سوف يقلل من الفترة الفعلية للمكوث.

 

 

 

 

  

يعرض الجدول التالي جدول ميزات المياه المعالجة الخارجة من نظام برك في البرازيل، ففي هذه الحالة فإن نظام برك تثبيت المخلفات متعددة الأحواض الموجودة في مناخ حار ولفترة مكوث تمتد من عشرين إلى خمسة وعشرون يوماً، يوفر نوعية من المياه المعالجة تكون مقبولة لغايات الري غير المقيد. ويشير أيضا وبوضوح الى أن الانخفاض الأعظم في تركيز الأحمال العضوية )الاكسجين الحيوي المطلوب)  والديدان المعوية يحدث في البركة الأولى(اللاهوائية)، مصاحباً لموت جرثومي في الأحواض اللاحقة يتناسب مع فترة المكوث. لقد تم تحقيق نتائج مشابهة في مكان آخر تحت ظروف مناخية مختلفة الظروف ،(Arthur, 1983) حيث يوفر معايير تصميمية مناسبة.

وغالبا ما يكون الطلب على مياه الري موسميا، مع توفر مياه المخلفات بنسبة ثابتة على مدار العام، وفي مثل هذه الظروف يمكن توفير سعه تخزينية بواسطة تصميم نظام معالجة مع بركة لا هوائية أو خزان أمهوف، متبوعة بخزانات تخزين. ويمكن استبدال المرحلة اللاهوائية ببحيرات اختيارية أو مهواه. ويمكن تصميم كل هذه الانظمة البسيطة من أجل مياه معالجه صالحة للري غير المقيد. علما بأن اختيار التكنولوجيا المحددة والمناسبة يتوقف على الظروف المحلية.

 

  1. الأحواض المزروعة بالنباتات [1]

الأحواض المزروعة بالنباتات هي تقنية بسيطة ورخيصة لمعالجة مياه الصرف الصحى بيولوجيا دون إضافة كيماويات تلوث البيئة وهذه الطريقة تخلص المياه من الملوثات وذلك بإمرار  هذه المياه فى أحواض زلطية مزروعة بنباتات البوص أو البردى أو الحلفا مما يجعل هذه التقنية ليست فقط نظيفة ولكن منتجة حيث أن الأرض المستعملة للتقنية يتم أيضاً استغلالها فى إنتاج نباتات ذات قيمة اقتصادية معقولة ، كما أن هذه التقنية تتميز بكونها بسيطة وغير معقدة لا تستهلك طاقة ولا يستخدم فيها آلات تحتاج لصيانة مكلفة كما هو متبع فى التقنيات التقليدية وفيما يلى شرح تفصيلى لهذا النظام .

يعتمد هذا النظام على إمرار تيار من مياه الصرف الصحى فى أحواض مبطنة بغشاء غير منفذ ومملوء بالزلط ومزروعة بأنواع من نبات البوص أو البردى وغيرها وتوفر هذه البيئة الظروف المناسبة للكائنات الدقيقة لكى تتمركز حول جذور النباتات وتبدأ فى تكسير المواد العضوية والملوثات المختلفة أثناء مرور مياه الصرف من خلال جذور هذه النباتات.

 

ويبين الشكل التالي منظومة لمعالجة الصرف الصحي بالنباتات.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بقلم

أحمد أحمد السروي

إستشاري معالجة المياه والدراسات البيئية

 

المراجع العلمية

  1. تقنيات مياه الصرف الصحى وٕاعادة استخدامها , الأستاذ الدكتور / ممدوح فتحى عبد الصبور, وحدة تلوث المياه والتربة – الطاقة الذرية – مصر, مجلة أسيوط للدراسات البيئية – العدد التاسع عشر,  يوليو ٢٠٠٠.
  2. احمد السروي , إعادة استخدام وتدوير مياه الصرف الصحي المعالجة , دار الكتب العلمية , 2017.

المعادن الثقيلة في المياه مصادرها وتأثيراتها

تسبب المعادن الثقيلة بشكل عام تأثيرًا ضارًا للبشر والأحياء المائية. وكمثال على ذلك ، فإن الرصاص سام جداً للكائنات الحية لأنه يتراكم في العظام والمخ والكليتين والعضلات. قد تكون المعادن الثقيلة السبب وراء العديد من الاضطرابات الخطيرة مثل أمراض الكلى ، الاضطرابات العصبية وحتى الموت.

ويعتبر عنصر الكادميوم العنصر الأكثر سمية بين المعادن الثقيلة حيث تتمكن التركيزات المنخفضة من التراكم في السلسلة الغذائية وتصل إلى الكبد والكليتين وتسبب الضرر إذا كان التعرض مزمنًا. أيضا ، فقد تم اعتباره السبب الرئيسي لمرض Itai-Itai في اليابان

  • الكادميوم

أفادت التقاريرالرسمية  لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة 2010 أن له تأثيرات خطيرة. وهو يستخدم في الصناعات التحويلية مثل البطاريات والأصباغ. وتعد أيضاً الأسمدة الفوسفاتية إحدي طرق انتقال الكادميوم إلى البيئة كما يعد تدخين السجائر أحد المصادر الرئيسية للتسمم بالكادميوم

  • الكروم

يستخدم الكروم في مجموعة واسعة من التطبيقات الصناعية ، مثل الجلود والدباغة والصناعات الورقية وهندسة المطاط. يؤدي التعرض لمستويات عالية من الكروم  إلي آثار ضارة على الجهاز العصبي المركزي وتسبب تلف الكبد والكلى. كما يمكن أن يقلل الكروم من معدل التمثيل الضوئي في الأنواع النباتية ؛ كما تم ربطه بالتأثيرات السامة على الاستجابة المناعية في أسماك المياه العذبة .

  • النحاس

وقد استخدم النحاس لفترة طويلة خلال التاريخ القديم في إنتاج الأواني والأسلاك والأنابيب وتصنيع سبائك البرونز. لها دور جيد كعنصر أساسي للهيئات البشرية والحيوانية. لكن الجرعة الأعلى تظهر آثارًا سامة ، مثل الكلى والتلف والمعدة وفقدان القوة

  • الزرنيخ

يتزايد الزرنيخ في المياه بسبب صناعات الأسمدة الفوسفورية ويمكن لتركيزات عالية من الزرنيخ في الماء يكون لها تأثير سيء على الصحة. خلال عام 2012 ، تم العثور على الزرنيخ في غرب البنغال بتركيزات عالية في مياه الشرب في عدة مناطق. معظم الناس في هذه المناطق يعانون من أمراض جلدية.

  • الألومنيوم

يمكن أن يتواجد الألومنيوم بتركيزات عالية في العديد من الموارد المائية الطبيعية بسبب إلازالة الغير كاملة له أثناء عملية المعالجة في محطات مياه الشرب أو نتيجة للتسرب عبر طبقات المياه .المصدر المعتاد للألومنيوم في إمدادات المياه العامة هو ملح الألومنيوم (كبريتات الألومنيوم – الشبة) في عملية الترويب. وفقاً لإرشادات منظمة الصحة العالمية ، ينبغي ألا تزيد تركيزات الألومنيوم الموصى بها على 0.2 ملجم / لتر في الماء

  • الحديد

الحديد هو معدن شائع موجود في معظم موارد المياه الطبيعية. يمكن أيضًا العثور على الحديد بأشكال متعددة ، كجسيمات غروانية أو مرئية ؛ أو كمركب يحتوي على مواد عضوية أو صخورمثل   الهيماتيت {Fe2O3}؛ البيريت {Fe2S2}؛ إلمينيت {FeTiO3}؛ المغنتيت {Fe3O4}

في المياه السطحية الحديد هو عادة في شكل الحديديك (Fe3+)، بينما  الحديدوز  (Fe2+)أكثرقابلية للذوبان ومن المرجح أن يتواجد في ظروف لاهوائية والتي قد تحدث في الغالب في المياه الجوفية أو في مياه الخزانات و قيعان البحيرات. من خلال التعرض لمياه الهواء بسرعة تغير لونها لأن الحديد يتأكسد إلى شكل الحديديك (Fe+3) ويترسب.

وتستخدم أملاح الحديد مثل كلوريد الحديديك (FeCl3) وكبريتات الحديد (FeSo4) لسنوات عديدة كمخثرات على نطاق واسع في معالجة المياه. مع التحكم الجيد في العملية ، يمكن الحفاظ على تركيز الحديد المتبقي أقل من 0.05 ملجم / لتر في مدخل وحدة المياه. يمكن للإزالة غير المكتملة للحديد خلال عملية المعالجة أن تؤدي إلى ترسبات من الحديد في نظام التوزيع علي المدي الطويل .

تركيزات الحديد الموجودة في مياه الشرب ليست ضارة ولكن يمكن أن تسبب طعم غير مقبول عند وجود أكثر من 1 ملجم / لتر. في تركيزات الحديد المنخفضة قد يسبب مشاكل المياه العكارة ، مع رفض المستهلك لهذا المظهر المائي. ويمكن أيضا أن تكون قد شكلت بقع بنية على تجهيزات الغسيل والسباكة. لا تتجاوز القيمة الإرشادية لمنظمة الصحة العالمية 0.3 ملجم / لتر لتجنب تغير اللون. الحديد هو أحد المتغيرات الهامة في توجيه الاتحاد الأوروبي حيث يسمح فقط بتركيز 200 ميكروغرام / لتر.

  • المنجنيز

يمكن العثور على المنجنيز في كل من المياه السطحية والجوفية بتركيزات واضحة ومن الجدير بالذكر أن تركيز المنجنيز في المياه الجوفية هو أعلى بكثير منه في المياه السطحية.

المنجنيز غير مرغوب فيه في مياه الشرب  حتى في تركيزات صغيرة ومن الجدير بالذكر أن  ترسب المنجنيز بشكل عام أقل من الحديد في نظام التوزيع. في عام 2008 ، وضعت منظمة الصحة العالمية قيمة إرشادية للمنجنيز قدرها 0.4 ملجم / لتر لأسباب صحية  لكن التركيز الموصى به في المياه المستخدمة للغسيل أقل من 0.1 ملجم / لتر حتي لاتسبب في حدوث بقع علي الملابس .

يمكن العثور على الحديد والمنجنيز بتركيزات عالية في بعض مصادر المياه. عندما يتم تهوية الماء ، يتم أكسدة الحديد والمنجنيز إلى أكاسيدها منخفضة القابلية للذوبان.

وتجدر الإشارة أن أغلب التركيزات العالية من المنجنيز تؤثر أساسا على المراكز الدماغية والتسمم بالمنجنيز يسبب الهلوسة، النسيان ، ضمور العصب.

وسنتطرق أن شاء الله بالتفصيل في مقال قادم إلي طرق التخلص من المعادن الثقيلة من المياه .

 

كيميائي / أحمد محمد هشام

نائب رئيس التحرير

ماجستير كيمياء تحليلية

Ahmedhasham83@gmail.com

للاطلاع على أكبر مكتبة مجانية في مجال علوم وهندسة المياه يرجى زيارة المنتدى من الرابط التالي

watertechexperts.com/vb/forum.php

للاطلاع على مزيد من المقالات باللغة الانجليزية يرجى زيارة مدونتنا باللغة الانجليزية من الرابط التالي

www.water-tech-market.com/blog

لارسال أي استفسارات أو أسئلة أو طلبات يرجى الانضمام لجروب المنتدى على الفيس بوك من الرابط التالي

www.facebook.com/groups/waterexperts

الصحة والسلامة المهنية و تخفيف الاخطار في محطات معالجة المياه ومياه الصرف الصحي

تخفيف المخاطر  في اي ظروف عمل  هو عملية تطوير الخيارات والإجراءات لتعزيز الفرص وتقليل التهديدات التي قد تواجه العاملين. ومن اهم اجراءات التخطيط لتقليل المخاطر هو دراسة مستفيضه للمخاطر وتحديد انواعها وتصنيفها حسب الكودات الوطنية وقوانين الصحة والسلامة المهنية المتبعه.

 

تعتبر عملية معالجة مياه الصرف الصحي من أخطر المهن التي تتضمن العديد من الاخطار سواء كانت فيزيائية، كيميائية و بيولوجية.

من خلال هذا البحث سنسرد هذه الأخطار والية التخطيط المسبق لتجنب حدوثها والاجراءات الامنة للتعامل مع هذه الأخطار في حالة حدوثها.

 

المستهدفون في هذه الدراسة هم العاملون في محطات معالجة المياه من مهندسين ، كيميائين، بيولوجيين، فنيي الصيانة. جميع ما ذكر يجب ان يخضعوا لتدريبات ما قبل بداية العمل في هذه المحطات وان يكونوا على علم ودراية كاملة بالمخاطر التي تحيط بهم اثناء العمال. عملية التدريب هي احد العوامل الرئيسية لتفادي وقوع الاخطار كما انها تضمن التقليل من الاخسائر المحتملة جراء حدوث هذه الاخطار والحوادث.

 

ان معظم الحوادث في المنشئات الصناعية تكون ناجمة عن قلة دراية بالاخطار المحيطة وعدم تعريف المخاطر مسبقا بحيث يكون الحذر المهني في الاعمال اليومية والتي بدواعي الخبرة تصبح روتينية في غالب الاحيان. ان تكرار الاعمال التي يقوم بها الفني او العامل لا تستدعي بالضرورة عدم تعرضه للاخطار.

الاخطارالكهربائية:

التعامل مع المكونات الكهربائية تستدعي طرح بعض الاسئلة وهي كالتالي:

  1. هل المحطة موصولة مباشرة بالكهرباء ام الطاقة في المحطة مولدة سواء عن طريق الخلايا الشمسية او توربينات البخار.
  2. هل المحطة قريبة من محطات توليد الكهرباء.
  3. هل ترامسفورمرز (المحولات) التي تخدم المحطة محمية ولديها برنامج صيانة دوري.
  4. هل يوجد أحمال كهربائية عالية في المحطة نشئ عنها انقطاعات في التيار الكهربائي.
  5. هل يوجد مولدات كهربائية احتياطية جاهزه في حالة الانقطاعات الكهربائية.
  6. أسلاك وكابلات كهربائية متضررة أو سيئة الصيانة؟
  7. مفاتيح كهربائية تالفة؟
  8. المياه بالقرب من المعدات الكهربائية؟
  9. عدم وجود إجراءات عزل امنة (مفاتيح امان)في حالة حدوث اخطار كحريق في احد اجهزة المحطة؟ معدات معالجة مياه الصرف الصحي ومعدات إزالة نزح الحمأة مجهزة بمحركات كهربائية مرتبطة بوحدات التحكم في المعدات بشكل مباشرعن طريق الأسلاك. الكبلات الكهربائية التالفة والمعدات الكهربائية التالفة هي أسباب الصدمة الكهربائية. وعليه يجب فحص المعدات الكهربائية والتأكد من سلامتها قبل الاستخدام ؛ التحقق دوريًا من عزل جميع الكابلات الكهربائية بشكل صحيح ؛ أعمل الصيانة الوقائية لجميع الاجهزة الكهربائية في المحطة.

    الاخطار الفيزيائية:

    إصابات العضلات والعظام الناجمة عن التعامل مع حاويات المواد الكيميائية اثناء رفعها ، وما إلى ذلك من التعامل مع مواد ثقيلة داخل المحطة.

    خطر الانزلاق جراء المشي على ارضيات مبتلة او ذات محتوى لزج او مبتل نتيجة الانسكابات. يجب على جميع الموظفين أيضًا استخدام الأحذية المقاومة للانزلاق.

    غالباً ما يُطلب من الموظفين العمل باستخدان السلالم وعلى المنصات العالية فوق الحفر المفتوحة.يجب  التأكد من أن جميع الاسوار والحواجز منشأة بشكل مناسب لمنع السقوط.

    اذا تطلب العمل ان يكون في مناطق غير محمية سواء كانت مرتفعات او برك او حفر(لأي عمل على ارتفاع 6 أقدام فوق الأرض أو مستوى أقل) فيجب التقيد بالازام لباس الوقاية الشخصة وكذلك من معدات الربط الامن ةالمناولة

    يجب على الموظفين أيضًا اتباع أي متطلبات للدخول إلى الأماكن الضيقة التي تحددها متطلبات السلامة و الصحة المهنية (المساحات المحصورة هي المناطق التي يمكن للموظف الدخول إليها ، ولديها قيود على الخروج والدخول ، وهي غير مصممة للعمل المستمر).

    يجب وضع التحذيرات بشكل بارز في أي مناطق خطرة. يجب وضع حواجز لمنع الدخول غير المصرح به.

     

    الأخطار الكيميائية:

    ان نقصان الاكسجين في بعض المناطق المحصورة كالعبارات والمناهل بسبب الأكسدة العضوية وتراكم ثاني اكسيد الكربون، مما يستدعي الحذر الشديد قيل التعامل مع هذه المناطق من قبل العاملين.

    امكانية انتاج غازات قابلة للاشتعال مثل غاز الميثان والغازات السامة مثل أول أكسيد الكربون وكبريتيد الهيدروجين. أول أكسيد الكربون وثاني أكسيد الكربون لذا يستدعي الحذر من وجود مصدر اشتعال وجاهزية المكان بمعدات اطفاء الحريق اثناء العمل.

    نستعرض بعض الاخطار الصحية التي قد يتعرض لها العاملين في معالجة مياه الصرف الصحي وطرق الوقاية:

    التسمم المزمن عن طريق الاستنشاق أو ابتلاع العديد من المواد الكيميائية التي تستخدم في معالجة مياه الصرف. تهيج الأغشية المخاطية (ولا سيما في الجهاز التنفسي) الابخرة القاعدية أوالابخرة من الجو المحيط ، بواسطة كبريتيد الهيدروجين، وغيره من المواد وعليه يجب التزام العاملين بلباس الكمامات الخاصة بالعمل.

    التهاب الجلد الناجم عن تعرض الجلد لمياه الصرف الصحي ، والتنظيف التركيبات والحمض والحمويات القلوية ، إلخ. يجب ارتداء البزات المقاومة للمياه ذات القدرة على عدم امتصاص السوائل والتي توفر حماية كافية للعاملين.

    حساسية اللاتكس الناجمة عن استخدام قفازات اللاتكس والتي تستدعي انتقاء قفازات مناسبة للعامل وكذلك لطبيعة العمل المراد القيام به.

    الاخطار البيولوجية

    معظم الاصابات بالامراض هي ناتجة عن الاتصال المباشر بمياه الصرف الصحي المحملة

    بالفيروسات والبكتيريا والكائنات الدقيقة الأخرى.

    التعرض المباشر عن طريق اللمس وبالاخص في حالة الجروح عاملا اساسيا للعدوى والتي من اخطرها هو التهاب الكبد الفيروسي وكذلك العدوى البكتيرية والتي يعد الكزاز من اهمها.

    يعتبر التنفس في تعليق الجسيمات (الهباء الجوي) وسيلة أقل شيوعًا للتعرض للعدوى ولكن قد يحدث عندما يتم تحريك مياه الصرف الصحي اثناء الخلط أو اثناء الرش. يحدث هذا في الغالب بالقرب من مداخل مياه الصرف الصحي المستعملة ومناطق معالجة الحمأة.

    يجب على جميع الموظفين فهم متطلبات النظافة الشخصية الإضافية. غسل اليد المتكرر بواسطة الصابون المضاد للبكتيريا.

    يجب تغطية أي جروح مفتوحة أو تقرحات جلدية بالضماضات المناسبة. كما يجب توفير مرافق صحية مخصصة وتحتوي على غرف تبديل الملابس حيث يمنع الخروج من المنشأة تحت اي ظرف من الظروف بملابس العمل.

    التلوث بالمعادن

    معدل تطاير المعادن الثقيلة وتجردها هو في ادنى المستويات التي قد تؤثر عل الصحة العامة جراء استنشاقها من الهواء المحيط. حيث ان هذه المعادن الثقيلة تتراكم في الحمأة. لكن يستدعي الامر الكشف الاشعاعي بين فترة واخرى تجنبا للتعرض لمواد ملوثة اشعاعيا ضمن المخلفات في الصرف الصحي.

     

     

    الصيانة والصيانة الوقائية:

    الصيانة المدروسة والمخطط لها من أهم عوامل النجاح في اي منشئة صناعية، ان الاعطال النتجة عن اهمال الصيانة الدورية والتفقدية للماكينات قد يؤدي الى عدة عوامل اهمها:

    • الاخطار التي قد تنجم من تعامل الموظفين مع ماكينات غير مصانة كالاخطار الكهربائية والافيزيائية وقد تكون ايضا كيميائية عند التعامل مع بعض الماكينات ذات المحتوى الكيميائي.
    • الاخطار الربحية والمؤثرة على الطاقة الانتاجية
    • الاخطار البيئية التي قد تنتج عن تعطل احدى الماكينات ذات الصلة بالمعالجة البيئية او ما شابه.

    تتم أفضل صيانة قبل حدوث خطأ ما. هذا يقلل من مخاطر السلامة التي تنشأ عند تعطل المعدات أو تعطلها.

    الصيانة المناسبة تتطلب التنظيم والتخطيط. يجب ترميز جميع الأنابيب والأنظمة الكهربائية بشكل مناسب حسب الكودات الكهربائية المتبعة. وهذا يشمل تحديد التيارات الكهربائية ونقاط التشغيل والاطفاء الاطراري وأي معدات تمثل خطرًا.

    إذا كان على العمال إجراء إصلاحات بالقرب من المعدات الحية ، يجب من امتلاك الأدوات المناسبة والعتاد الواقي ومعرفة كيفية استخدامها.

     

    معدات الوقاية الشخصية

    يوصى باستخدام معدات الحماية الشخصية (PPE) التالية للعاملين محطات معالجة المياه والصرف الصحي:

    • نظارات واقية أو درع الوجه: لحماية العين من اي مواد او مخلفات متطايرة اثناء العمل.
    • قناع الوجه (على سبيل المثال ، قناع جراحي): لحماية الأنف والفم من رذاذ المواد أو النفايات.
    • في حالة القيام بعمليات التنظيف التي تولد الأيروسولات ، يجب استخدام قناع التنفس الصناعي N-95 المعتمد الذي يقوم بمنع ما لا يقل عن 95٪ من جسيمات الدقيقة الصغيرة جدًا (0.3 ميكرون). إذا تم تركيبه بشكل صحيح ، فإن قدرات الترشيح لأجهزة التنفس N95 تتجاوز تلك الخاصة بأقنعة الوجه. ومع ذلك ، حتى جهاز التنفس الصناعي N95 المجهزة بشكل صحيح لا يلغي تماما خطر المرض أو الموت.
    • المعاطف الكتيمة أو المقاومة للسوائل: لمنع تسرب مياه الصرف الصحي غير المعالجة الى الجلد.
    • قفازات مضادة للماء (قفازات خارجية مطاطية ثقيلة مع قفازات النتريل داخلية) لمنع تعرض الأيدي لمياه الصرف الصحي غير المعالجة.
    • الأحذية المطاطية: لمنع تعرض القدمين لمياه الصرف الصحي غير المعالجة.

    مع امنياتي بالسلامة للجميع

    م/ أحمد فايز ظاهر

    عمان – الأردن

    00962799200019

    Ahmad.thaher@outlook.com